منتدى اسلامي هادف
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كلمات من أجلك ( ١ ) || بقلم الشيخ / عبدالله بن سليمان الحبيشي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أزاهير الجنان





عدد الرسائل : 1
الدولة :
المزاج :
تاريخ التسجيل : 31/08/2009

مُساهمةموضوع: كلمات من أجلك ( ١ ) || بقلم الشيخ / عبدالله بن سليمان الحبيشي   الثلاثاء نوفمبر 08, 2011 12:28 pm





كَلِمَاتٌ من أَجْلِكِ



بسم الله الرحمن الرحيم


فعلاً ،،، إنّ من الوفاء أن يتحرك القلم في تدوين جملة من العبارات ،
و أن يجول الخاطر في البحث عن معانٍ و أسرار
لها صلة بإنسانة حقُّها لا يُجهل ، و فضلها لا يُجحد ، و أهميتها لا تُنكر ،،،

إنّها المرأة


تأمّلت .. فاقتنعت أنّ المرأة كالعين بالنسبة للإنسان في هذه الحياة ، و العين روح و الروح لا يُمكن أن تشبّه بالجماد !!!






دعونا نتأمل سويًّا في أوجه الشبه بين المرأة و العين !!!


تأمل معي جمال الإنسان ، لا يمكن له أن يكمل إلا بالعين و سلامتها . و إذا فُقدت العين ، ذهب الجمال و حضر النقص و العيب و الألم.
و كذلك المرأة ، لا يمكن لجمال الدنيا أن يكتمل إلّا بها . بل حتى في البيت ، لا يكتمل جماله إلا بوجودها :
أُمًّا و زوجة و أُختًا و بنتًا






و المرأة لها تعامل من نوع خاص ، أساسه الرِّقَّة و الحذر كالعين تمامًا .
فالعين لا يصلح معها إلّا رقّة في حذر حتى لا تُجرح .
و العين
لا يمكن أن تجرح من اعتدى عليها لأنّ هذا ليس من طبيعتها . و رقّة
تكوينها و نعومة خلقتها لا تُساعد على ذلك ، بل إنّها لا تستطيع أن تدافع
عن نفسها إلّا بإغماضها فقط
.
و مع هذا ، قد يتألم أو يندم من أساء إلى عينه لكنّه نتيجة فعله.
و كذلك المرأة ، كالعين في ضعفها و رِقّة خلقتها و دفاعها عن نفسها .






و للعين خصوصية فطرية ، لذلك فهي أشرف الأعضاء ، في أعلى البدن ، و قد تكفل بحراستها الأجفان بحركةٍ لا إرادية حال اليقظة و النوم.
و كذلك المرأة ، الغيرة عليها و المحافظة عليها سر من أسرار مكانتها و طبيعة فطرية في شخصية من يحيط بها من أهلها .






و المرأة مليئة بالمشاعر و تتفاعل معها كتفاعل العين مع من تحب ؛ تبكي فرحًا من شدة عواطفها كما تبكي ألمًا من أجل ألم من تحب .
و للعين قوة تحمُّل عجيبة إذا أحبّت .. فهي
أحيانًا تُقاوم ظروف الحياة ؛ فهي تُقاوم النوم مع حاجتها له من أجل من
تحب ، و تقاوم الريح و الضوء و الألم حتى تتمكن من رؤية من تُحب
. و كذلك المرأة إذا أحبّت ، كالعين تماماً.






و العين لا تمنعك حقًّا لك ، فهي ليست كبقية الأعضاء ؛ كالفم مثلاً ،، لو تألّم ضرس أو تقرّحت لثّة ، حُرمت الأكل و الشرب.
فالعين تقوم بوظيفها حتى مع ألمها و مرضها غالباً .
و كذلك المرأة وفيـّة في بذل الحق و الإلتزام به وفاءَ العين لصاحبها .






و الكلام يطول ... فتأمّل في ( العين ) تجد عالماً فسيحاً من المعاني و الأسرار.
و كل هذه المعاني و غيرها أضعاف ما ذُكر إذا كانت المرأة على طبيعتها و فطرتها ..


و للحديث بقية بإذن الله تعالى ،،،






محبكم
الشيخ / عبدالله بن سليمان الحبيشي

***********

لكل من يقرأ هذه الكلمات

له الأحقيّة في طرح الأسئلة و النقاش في المقالة و سيجُيب عليها فضيلة
الشيخ / عبدالله الحبيشي


كتابات الشيخ منكم و إليكم ، فساهموا في إثرائها ليدوم عطرها

* يمكنكم وضع الأسئلة هنا أو إرسالها على البريد الإلكتروني *

ask.lightmanabr@hotmail.com





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كلمات من أجلك ( ١ ) || بقلم الشيخ / عبدالله بن سليمان الحبيشي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى طريق الهدى :: المنتديات الاسلامية :: منتدى الاسلاميات-
انتقل الى: