منتدى اسلامي هادف
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الحقوق النفسية للمرأة في الإسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اسامه محمد عبد الرحمن



avatar

ذكر عدد الرسائل : 683
العمر : 36
الموقع : amkh333@hotmail.com
العمل/الترفيه : بذل الخير للناس
الوسام :
تاريخ التسجيل : 04/10/2008

مُساهمةموضوع: الحقوق النفسية للمرأة في الإسلام   الأحد يناير 25, 2009 8:14 am

الحقوق النفسية للمرأة في الإسلام



د.بنت الرسالة


الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده

ورد الزواج في الذكر الحكيم باعتباره آية من آيات الله في الكون ونعمة من نعمه تعالى على عباده . فيقول:

(ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجًا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة، إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون)

فتجد الآية الكريمة تجعل أهداف الحياة الزوجية أو مقوماتها هي السكون النفسي والمودة والرحمة بين الزوجين، و كلها مقومات نفسية، لا مادية ...ولا معنى للحياة الزوجية إذا تجردت من هذه المعاني وأصبحت مجرد أجسام متقاربة، وأرواح متباعدة. وأنهدت أركان الأسرة .

ومن هنا يخطئ بعض من الأزواج - الطيبين في أنفسهم - حين يظنون أن كل ما عليهم لأزواجهم نفقة وكسوة ومبيت، ولا شيء وراء ذلك .

ناسين بذلك أن المرأة تحتاج إلى الكلمة الطيبة، والبسمة المشرقة، واللمسة الحانية، والقبلة المؤنسة، والمعاملة الودودة، والمداعبة اللطيفة، التي تطيب بها النفس، ويذهب بها الهم، وتسعد بها الحياة.

وهي من مقومات المعاشرة بالمعروف والتي تعتبر ركيزة أكيدة في الحقوق النفسية للمرأة .

وقد ذكر المفسرون في حقوق الزوجية وآداب المعاشرة جملة منها ، و لا تستقيم حياة الأسرة بدونها . ومن هذه الآداب التي جاء بها القرآن والسنة:

حسن الخلق مع الزوجة، واحتمال الأذى منها . قال الله تعالى: ( وعاشروهن بالمعروف)، وقال في تعظيم حقهن: (وأخذن منكم ميثاقًا غليظًا).

وفي قوله تعالى : (والصاحب بالجنب) قيل في أحد الأقوال لتفسيرها : هي المرأة.

و ليس حسن الخلق معها كف الأذى عنها، بل احتمال الأذى منها، والحلم عند طيشها وغضبها . اقتداء برسول الله صلى الله عليه وسلم فقد كانت أزواجه يراجعنه الكلام، وتهجره الواحدة منهن يومًا إلى الليل.

وكان يقول لعائشة: " إني لأعرف غضبك من رضاك ! قالت: وكيف تعرفه ؟ قال: إذا رضيت قلت: لا، وإله محمد، وإذا غضبت قلت:

لا وإله إبراهيم.

قالت: صدقت، إنما أهجر اسمك ! ".

ولإبن القيم في بيان هديه صلى الله عليه وسلم مع أزواجه:

" وكانت سيرته مع أزواجه: حسن المعاشرة، وحسن الخلق.

وكان يسرب إلى عائشة بنات الأنصار يلعبن معها .

وكانت إذا هويت شيئًا لا محذور فيه تابعها عليه .

وكانت إذا شربت من الإناء أخذه فوضع فمه موضع فمها وشرب وكان إذا تعرقت عرقًا - وهو العظم الذي عليه لحم - أخذه فوضع فمه موضع فمها.

" وكان يتكئ في حجرها، ويقرأ القرآن ورأسه في حجرها .

وربما كانت حائضًا . وكان يأمرها وهي حائض فتتزر (تلبس الإزار، لتكون المباشرة من فوق الثياب) . ثم يباشرها .

وكان يقبلها وهو صائم.

لكن تتعالى أصوات دعاة الرذيلة وأعداء الفضيلة في وسط حمى موجة حقوق المرأة ينادون بعنف مبادئ الإسلام ضد المرأة وأضطهاده لها
وكل ذالك ما هو الا وهم ارادو به التجارة باعز ما نملك وهى الام والابنه والزوجه والاخت عني المراة
وللموضوع بقية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.kate3.com
اسامه محمد عبد الرحمن



avatar

ذكر عدد الرسائل : 683
العمر : 36
الموقع : amkh333@hotmail.com
العمل/الترفيه : بذل الخير للناس
الوسام :
تاريخ التسجيل : 04/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: الحقوق النفسية للمرأة في الإسلام   الأحد يناير 25, 2009 8:15 am

(هكذا يهذي البعض فيقول إن الإسلام عدو للمرأة ينتقص كرامتها ويهين كبرياءها، ويحطم شعورها بذاتيتها ويدعها في مرتبة أقرب للحيوانية، متاعاً حسياً للرجل وأداة للنسل ليس غير، وهي من هذا في موضع التابع من الرجل يسيطر عليها في كل شي‏ء، ويفضلها في كل شي‏ء) أ. إيمان الحلاق.

ومن أمثلة هذا الهذيان أيضاً ماورد في أوراق عمل المشاركين في المنتدى الأول لمؤتمر قمة المرأة العربية..

فقد ورد في ورقة الخبيرة محرزية زينب بن عياد /تونس

(بالتأكيد على أهمية توعية المرأة العربية بضرورة الخروج من انغلاقها والتعبير عن رغبتها في مسايرة التغييرات الدولية، فأبرزت حقوق المرأة المعترف بها عالمياً – دون استثناء للمرأة العربية – ضمن المواثيق الدولية العامة والخاصة بها مع التركيز على اتفاقية القضاء على جميع أشكال التميز ضد النساء التي اعتمدتها الجمعية العامة، وعرضتها للتوقيع والتصديق والانضمام بقرارها المؤرخ في 18/12/1979

(المعروفة باتفاقية كوبنهاجن) نظراً لما يخول تطبيقها من دفع إيجابي لحركة المرأة العربية.

وتناولت بالتحليل مدى انسجام المجتمعات العربية مع جوهر المواثيق الدولية من حيث مساهمتها فيها مع التركيز على باب الاحترازات والتحفظات، وعلى ما تحقق في التطبيق والممارسة العملية، رجوعا إلى نماذج متعددة من بعض البلدان العربية ( كمصر ولبنان والمغرب واليمن وتونس مثلاً وغيرها) حيث تمتعت المرأة العربية ببعض حقوقها رغم الاختلاف النسبي في الدرجة والزمن والموقع.

كما تناولت بالدرس ما بقي أن يتحقق حتى تعانق المرأة العربية مستجدات هذا العصر، وتتمتع بما سعت إليه المواثيق العالمية مع حقوق لفائدتها.

واستخلصت ورقة العمل في النهاية استنتاجات تمثل أهمها في ضرورة التدرج لرفع التحفظات مع التركيز على النموذج التونسي كنموذج رائد في هذا المجال،

وذلك في كنف التعاون والشراكة والعمل على تطبيق نصوص الاتفاقيات طالما أن القانون هو أحد أدوات التغيير)

وبالمقابل نجد كيف استطاع الباحثون فى دراسة نشرتها مجلة "العلوم النفسية العائلية" وقالوا فيها:

أن المفاهيم التى يحملها كل زوج للآخر .. تدل على مدى استقرار الزواج بكل دقة إذ اعتمد "الرباط الزوجي" فى حالة الأزواج السعداء على طريقة معاملة كل منهما للآخر.

وخلص الخبراء إلى عدد من الأفكار التى تعطى لمحةعن الحياة الزوجية المستقبلية كاستخدام كلمة &
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.kate3.com
 
الحقوق النفسية للمرأة في الإسلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى طريق الهدى :: المنتديات العامة :: المنتدى العام-
انتقل الى: