منتدى اسلامي هادف
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الادلة العقلية والنقلية على عدم تحريف القرأن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الارسول الله



avatar

ذكر عدد الرسائل : 909
العمل/الترفيه : كرة القدم
تاريخ التسجيل : 11/09/2008

مُساهمةموضوع: الادلة العقلية والنقلية على عدم تحريف القرأن   الجمعة سبتمبر 19, 2008 3:02 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بسم الله الرحمن الرحيم


نحن نعتقد بأنّ هناك أدلة كثيرة عقلية ونقلية تدل على عدم تحريف القرآن، فقد قال الله تعالى في القرآن الكريم: (إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا

الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ)(1)، وفي آية أخرى قال تعالى: (وَإِنَّهُ لَكِتَابٌ عَزِيزٌ * لا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَلا مِنْ خَلْفِهِ تَنزِيلٌ مِّنْ حَكِيم حَمِيد)(2).

فإذا كان الله سبحانه وتعالى تعهد بحفظ هذا الكتاب، أفهل يمكن أن تطال يد التحريف هذا الكتاب ؟
إضافة إلى أنّ القرآن الكريم لم يكن متروكاً أو منسيّاً حتى يأتي شخص ويضيف أو ينقص منه شيئاً. فكتّاب الوحي قد إزداد عددهم من أربعة عشر إلى أربعمائة شخص، وكانوا يقومون بتدوين وضبط كلّ آية بمجرّد نزولها، ووصل عدد حفّاظ القرآن الكريم في عهد رسول الله(صلى الله عليه وآله)إلى المئات، حيث كانوا يحفظون كلّ آية حين نزولها.
1. سورة الحجر، الآية 9 .

2. سورة فصلت، الآية 41 و 42 .
[ 19 ]

وقد كانت تلاوة القرآن في ذلك الزمان من أفضل العبادات، حيث كان يتلى ويقرأ ليلاً ونهاراً.
كما أنّ القرآن الكريم هو القانون الأساسي للإسلام والدستور العملي للمسلمين، وحاضر في جميع جوانب حياتهم.
فالعقل يدرك أنّ مثل هذا الكتاب لا يمكن أن يقع فيه تحريف سواء من جهة الزيادة أو النقصان.
والروايات الإسلاميّة الواصلة إلينا من الأئمّة المعصومين(عليهم السلام) تؤكّد على تمامية القرآن الكريم وعدم وقوع التحريف فيه. فأمير المؤمنين علي بن أبي طالب(عليه السلام) يصرح في نهج البلاغة: «وَأَنْزَلَ عَلَيْكُمُ (الْكِتَابَ تِبْيَاناً)، وَعَمَّرَ فِيكُمْ نَبِيَّهُ أَزْمَاناً، حَتَّى أَكْمَلَ لَهُ وَلَكُمْ فِيَما أنْزَلَ مِنْ كِتَابِهِ دِينَهُ الَّذِي رَضِيَ لِنفْسِهِ»(1).
وفي مواضع كثيرة من نهج البلاغة عندما يتعرض الأميرالمؤمنين(عليه السلام)للقرآن الكريم لا نجد أي حديث عن تحريف القرآن، بل يؤكّد على تمامية القرآن بشكل واضح وصريح.
وذكر الإمام التاسع محمّد بن علي الجواد(عليه السلام) في خطابه لأصحابه حول انحراف الناس عن جادة الحق قائلاً: «وكَان مِنْ نَبذِهم الكِتَاب أن أقامُوا حُرُوفَه وحرَّفوا حُدُودَه»(2).
إنّ هذا الحديث وأمثاله يشير إلى أنّ ألفاظ القرآن الكريم ظلت محفوظة،
1. نهج البلاغة، الخطبة 85 .

2. اصول الكافي، ج 8، ص 53 .

_________________








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://hoda94.ahlamontada.net
omar





ذكر عدد الرسائل : 743
العمر : 24
العمل/الترفيه : القراءه ومطالعة العلوم باستمرار
المزاج :
تاريخ التسجيل : 29/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: الادلة العقلية والنقلية على عدم تحريف القرأن   السبت نوفمبر 22, 2008 12:07 pm

شكرااااااااااااااااااااااااااا جزيلا جزيلا جزيلا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشق رؤية الله





عدد الرسائل : 639
تاريخ التسجيل : 24/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: الادلة العقلية والنقلية على عدم تحريف القرأن   الخميس فبراير 12, 2009 5:02 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الادلة العقلية والنقلية على عدم تحريف القرأن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى طريق الهدى :: المنتديات الاسلامية :: منتدى القرآن الكريم-
انتقل الى: